تحقيقات وحوارات

أزمة السجائر.. كيف بدأ حريق النيكوتين وإلى أين وصل؟

هل بيع 30% من أسهم الشرقية للدخان هو المخرج من الأزمة؟

محمود كمال

تتضارب في الأسعار، نقص في المعروض، وتصريحات متضاربة لا تستطيع تفسير ما يحدث، هكذا بدأت أزمة السجائر في الأسواق المصرية، والتي أحرقت جيوب المدخنين بعد ارتفاع الأسعار بزيادة تخطت الـ100% من ثمن العلبة الواحدة.

السجائر
السجائر

كانت التفسيرات المبدئية للأزمة هو أن شركة الشرقية للدخان، تعاني من عدم القدرة على توفير المواد الخام التي تدخل في الصناعة بسبب نقص الدولار في الأسواق، واستغلال تجار التبغ للأزمة وتخزين السلعة التي تعتبر متنفسا لملايين من المواطنين، رغبةً في تكوين الثروات.

بداية أزمة السجائر.. وجنون الأسعار

بدأت أزمة السجائر عندما تعرضت الأسواق المصرية إلى نقص في الأصناف الأكثر انتشارا في الأسواق على رأسها السجائر «كليوباترا»، فبدأ التجار يقومون بتخزين كميات كبيرة من السجائر، مع رفع السعر على بائع التجزئة.

وصعدت أسعار السجائر المحلية «كليوباترا»، بشكل تدريجي من 24 جنيها، حتى وصلت إلى 55 جنيها ما يعادل 1.78 دولار، بعدما كانت تقل عن دولار واحد، كما قفزت أسعار السجائر الأجنبية « إل إم»، من 42 جنيها إلى 65 جنيها ما يزيد عن 2 دولار.

التجار لا يوزعون السجائر

قال أحد تجار التجزئة لبيع السجائر لـ جريدة «المصرية»، أن مع بداية الأزمة قام التجار والموزعين الكبار للسجائر بمنع توزيعا، متابعا :”كانوا يوزعون كمية بسيطة بسعر عالي عكس كلام الشركة”.

توريد المواد الخام هي العقبة

في تصريحات سابقة للرئيس التنفيذي للشركة الشرقية للدخان، هاني أمان، أوضح أن بداية الأزمة كانت بسبب تعرض الشركة لمشكلات في توريد المواد الخام المستخدمة في الصناعة، ما دفع التجار لتخزين وحجب المنتجات عن الأسواق، خوفاً من رفع الأسعار أو تحريك سعر صرف الدولار.

الدولة لم تستفيد من زيادة الأسعار

كشف أمان عن أسعار السجائر الرسمية في الأسواق، موضحاً أن سعر علب سجائر الشركة الشرقية للدخان كافة بـ24 جنيها، عدا العلبة ذات الـ 10 سجائر بـ15 جنيها.

ما يعني أن زيادة أسعار السجائر في الأسواق، لم تستفيد منها الدولة في صورة ضرائب على السعر الزائد، بل ذهبت هذه الزيادة إلى جيوب التجار، والتي قدرها أمان بأنها تصل لـ 150 مليون جنيه يوميًا، بما يعادل 3.5 مليار جنيه سنويا.

إجراءات على مدار أسابيع

بتتبع محاولات الدولة متمثلة في شركة الشرقية للدخان بالسيطرة على أسعار السجائر، اتخذت عدد من الإجراءات منها بدء ضخ من 7 لـ8 ملايين علبة يومًا، وبعد أسابيع قليلة، بدأت الشركة في ضخ 150 مليون سيجارة يوميًا.

تأثير إجراءات الشركة على الأسعار

بعد زيادة ضخ السجائر في الأسواق، تراجعت الأسعار بشكل ملحوظ، حيث انخفض سعر السجائر الكليوباترا من 55 جنيها للعلبة إلى 40 جنيها للعلبة، أي تراجع بنحو 15 جنيها، وعلى الرغم من ذلك إلا أنه يوجد فجوة بين السعر الرسمي المعلن «24 جنيها»، وبين السعر المتداول في الأسواق، بزيادة قدرها 15 جنيها.

مصير أسعار السجائر بعد بيع 30% من أسهم الشركية للدخان

كشف منصور عبد الغني، المتحدث الرسمي باسم وزارة قطاع الأعمال، عن مصير أسعار السجائر بعد استحواذ شركة جلوبال للاستثمار القابضة المحدودة الإماراتية على 30 % من إجمالي أسهم الشركة الشرقية للدخان «إيسترن كومباني».

في وقت سابق، استحوذت شركة جلوبال للاستثمار القابضة المحدودة الإماراتية على 30% من إجمالي أسهم الشركة الشرقية للدخان، بقيمة 625 مليون دولار، متضمنة الصفقة ضخ 150 مليون دولار لشراء منتجات التبغ اللازمة لصناعة الدخان في مصر، وفق ما صرح به منصور عبد الغني.

وعن مصير أسعار السجائر، صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة قطاع الأعمال، أن أسعار السجائر في الأسواق المصرية لن تتأثر خلال الفترة المقبلة أو ما تحصل عليه ميزانية الدولة بعد استحواذ الشركة الإماراتية.

إلى أين وصلت أزمة السجائر؟

لا تزال أزمة السجائر تلوح في الأفق بالأسواق المصرية، وعلى الرغم من الإجراءات التي اتخذتها الشركة الشرقية للدخان للسيطرة على الأسعار، فلا تزال السجائر تسجل مستويات مرتفعة.

ووفقًا لتصريحات إبراهيم إمبابي رئيس شعبة الدخان باتحاد الصناعات، بأن أزمة السجائر ستنتهي خلال أسبوع بمجرد شراء التبغ الخام وزيادة الإنتاج.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى