أخبار مصريةتحقيقات وحواراتسبورت

البصل فى العلالى.. ومصر توقف تصديره ثلاثة أشهر

«أزمة البصل» .. خبراء: وقف التصدير لن يحدث انفراجة كبيرة في الأسواق.. وانخفاض الأسعار في مايو

بكري: البصل يوصل 30 جنيه ليه؟ هو تفاح!

ارتفاع أسعار البصل نتيجة تقليل المساحة المزروعة هذا العام

العسقلاني: قرار إيقاف تصدير البصل صدر متأخرًا جدًا

الزراعة: ارتفاع أسعار البصل سببه ممارسات احتكارية من التجار لتعطيش السوق

نبيل عمران

شهدت أسعار البصل في مصر ارتفاعات جنونية في الآونة الأخيرة، ووصل سعر الكيلو الواحد إلى حوالي 35 جنيها، وهو ما يأتي ضمن موجة تضخمية غير مسبوقة تعيشها البلاد بالتزامن مع ضعف الجنيه ونقص العملة الصعبة.

ولكل أزمة خاسر ورابح وهناك من يحسب على الرابحين وهو من الخاسرين، مثلما حدث في أزمة ارتفاع أسعار البصل في السوق المحلي على مدار شهور عدة فعلى الرغم من ارتفاع أسعار البصل إلا أن الفلاحين لم يستفيدوا من هذا الارتفاع فيما حصل التجار والمصدرون على نصيب الأسد من الأرباح.

وعادة ما كان البصل، الذي يدخل في أغلب وجبات المصريين، من أرخص الخضروات في البلاد، خاصة أن مصر لديها اكتفاء ذاتي منه، حيث تنتج أكثر من 3 ملايين طن سنويا وتستهلك حوالي مليوني طن، ليصبح لديها فائض أكثر من مليون طن سنويا، كما صدرت هذا العام 380 ألف طن، بحسب ما قاله الدكتور على خليل، مدير معهد بحوث المحاصيل الحقلية بوزارة الزراعة، في تصريحات تلفزيونية.

ارتفاع أسعار البصل في إبريل الماضي ويتخطى سعره الـ 45 جنيهًا

بدأت الأزمة مع ارتفاع أسعار البصل في إبريل الماضي ليتخطى سعره الـ 45 جنيهًا، بالرغم من أن إبريل شهر حصاد البصل وبداية طرح المحصول في الأسواق، وتوالت الأزمة وظلت أسعار البصل عند معدلات مرتفعة، وخلال شهري أغسطس وسبتمبر الجاري تباينت أسعار البصل ما بين 22.5 إلى 27 جنيهًا أعلى سعر له في الأسواق.

أسعار البصل أقل من 7 جنيهات خلال المواسم السابقة

وما أثار صدمة المواطنين خلال الشهور الماضية، هو كيف لسلعة مثل البصل كانت تباع بسعر لا يزيد عن 7 جنيهات في المواسم السابقة، وأقل من ذلك، ترتفع أضعاف سعرها في الأسواق المحلية، بل وتتخطى أسعار الفاكهة صعودًا.

أسباب ارتفاع أسعار البصل في الأسواق

علل عدد من الخبراء أسباب ارتفاع أسعار البصل إلى قلة المساحات المنزرعة خلال الموسم المنصرم، مع تصدير البصل إلى الخارج، الأمر الذي أدى إلى قلة المعروض في السوق المحلي من البصل، مع زيادة طلبات الشراء، وعليه ارتفعت أسعار البصل في الأسواق، لتصبح ارتفاعات أسعار البصل أزمة تواجه السوق المحلي.

قرار مجلس الوزراء بشأن وقف تصدير البصل لمدة 3 أشهر

وأعلن رئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي، موافقته خلال اجتماعه الذي عقد الأربعاء 20 سبتمبر 2023 بمقر الحكومة بالعاصمة الإدارية الجديدة، على قرار إيقاف تصدير البصل لمدة ثلاثة أشهر، تنتهي آخر العام الجاري، وذلك في إطار ضبط الأسعار في الأسواق.

البصل
البصل

هل ينهي قرار إيقاف تصدير البصل أزمة ارتفاع أسعاره، ومن الرابحين والخاسرين من أزمة ارتفاع أسعار البصل خلال الفترة الماضية؟

قرار وقف تصدير البصل يعد محاولة لإحداث توازن في السوق المصري

قال الدكتور إبراهيم درويش، أستاذ المحاصيل الزراعية، وكيل كلية الزراعة بجامعة المنوفية لـ «المصرية»، إن وقف تصدير البصل للخارج، قرار جيد سيؤدي إلى ضبط أسعار البصل في الأسواق، حتى طرح إنتاج العروة الجديدة.

الدكتور إبراهيم درويش، أستاذ المحاصيل الزراعية وكيل كلية الزراعة بجامعة المنوفية
الدكتور إبراهيم درويش، أستاذ المحاصيل الزراعية وكيل كلية الزراعة بجامعة المنوفية

وأشار إلى أن قرار إيقاف تصدير البصل يعد محاولة لإحداث توازن في السوق المصري، مع ارتفاع حصيلة الصادرات المصرية، خاصة وأن المحاصيل المصرية يوجد عليها طلب كبير من جميع أنحاء العالم، بسبب نجاح مكاتب التمثيل التجاري في التسويق للمحاصيل المصرية، وهذا أمر يعد في صالح المزارع.

زيادة صادرات الحاصلات الزراعية في صالح المزارع المصري

وأوضح أن زيادة الصادرات المصرية ونجاح التسويق للمحاصيل الزراعية بالأسواق العالمية، في صالح المزارع المصري، الذي وجد سوق جديدة ورائجة لمحاصيله، الأمر الذي سيعود على المزارع بالنفع الكبير، ويعد دعمًا كبيرًا له.

المزارعون لم يكونوا المستفيدين من زيادة حصيلة صادرات البصل خلال الفترة الماضية

وتابع: أنه خلال الفترة السابقة لم يكن المزارع هو المستفيد الأول من ارتفاع أسعار البصل وزيادة حصيلة الصادرات، لكن المستفيدين هم التجار الذين قاموا بجمع البصل من المزارعين بعد حصاده، وقاموا بتخزينه وتصديره للخارج، الأمر الذي انعكس سلبًا على السوق المصري، بارتفاع أسعار البصل، مع نقص المعروض في الأسواق.

مؤشرات استمرار ارتفاع أسعار البصل السبب في قرار إيقاف التصدير

وأضاف وكيل كلية الزراعة أن الحكومة اتخذت قرار وقف تصدير البصل، مع وجود مؤشرات لارتفاع أسعاره أكثر من السعر الحالي، ولذلك اتخذت قرار إيقاف تصدير البصل لإحداث توازن في السوق، وضبط الأسعار، موضحًا أنه مع «تشبع» السوق المحلي من السلعة، ووجود فائض ستقوم الدولة بفتح باب تصدير البصل مرة أخرى.

القرار سيؤدي إلى الحد من ارتفاع أسعار البصل في الأسواق

وقال «درويش» إن قرار وقف التصدير سيؤدي إلى الحد من ارتفاع أسعار البصل وقد ينخفض سعره، موضحًا أن البصل من السلع سريعة التلف التي تحتاج إلى التخزين الجيد، حتى لا يتأثر بارتفاع درجات الحرارة أو انخفاضها، وعليه إذ لم يستطع التاجر تخزين البصل جيدًا، سيضطر لبيعه خوفًا من فساده وتلفه، وتكبده خسائر كبيرة.

الدولة تتدخل بإصدار قرار إيقاف التصدير للحفاظ على السوق المحلي

وأوضح أن الدولة تتدخل دائمًا بإصدار قرار إيقاف تصدير السلع للحفاظ على السوق المحلي، وضبط أسعار هذه السلع محليًا، فالأولوية للمواطن، وتوفير احتياجاته بأسعار مناسبة.

البصل من المحاصيل الشتوية ويبدأ حصاده أواخر مارس من كل عام

وعن موعد طرح إنتاج العروة الجديدة للبصل، أوضح «درويش» أن البصل من المحاصيل التي تزرع في العروة الشتوية، وعليه يبدأ حصاد البصل في نهاية مارس وبداية شهر إبريل من كل عام، مشيرًا إلى أنه كان لازمًا على الدولة إصدار قرار وقف تصدير البصل للحفاظ على الكميات المعروضة في السوق، الأمر الذي سيؤدي إلى انخفاض سعر البصل، لحين طرح إنتاج العروة الجديدة من البصل.

قرار إيقاف تصدير البصل صدر متأخرًا جدًّا

ومن جانبه علق محمود العسقلاني، رئيس جمعية مواطنون ضد الغلاء، على قرار وقف تصدير البصل للخارج، بأنه قرار صدر متأخرًا جدًّا، لأسباب عديدة.

محمود العسقلاني رئيس جمعية مواطنون ضد الغلاء
محمود العسقلاني رئيس جمعية مواطنون ضد الغلاء

ارتفاع صادرات البصل بنحو 100 ألف طن خصمت من حصة السوق المصري

وأوضح «العسقلاني» أن الأسباب التي تؤكد أن قرار إيقاف تصدير البصل صدر متأخرًا جدًّا، أهمها ارتفاع صادرات مصر من البصل خلال هذا العام بنحو 100 ألف طن، وهذه الكمية خصمت من نصيب وحصة السوق المصري أي المواطن، وبالتالي حدث شح في سلعة بالغة الأهمية بالنسبة للمواطن المصري.

البصل أصبح أغلى من التفاح والمواطن تأثر بنقص كمياته في الأسواق

وأشار «العسقلاني» إلى أن البصل من السلع المهمة جدًّا في المنزل المصري، فهو أحد أهم المكونات الرئيسية للمطبخ المصري، ومع نقص كميات البصل في الأسواق تأثر المواطن فقيرًا وغنيًّا، حيث ارتفعت أسعار البصل ليتخطى في بعض الأوقات الـ 35 جنيهًا، ليصبح البصل أغلى من التفاح.

المصدرون حققوا أرباحًا مضاعفة على حساب السوق المصري

وأضاف أن قرار إيقاف تصدير البصل جاء متأخرًا بعد أن قام المصدرون بتصدير معظم الكميات إلى خارج البلاد، ومعها حققوا أرباحًا كبيرة من زيادة الطلبات على شراء البصل المصري في الأسواق الخارجية، وذلك على حساب السوق المصري.

المصدرون حصلوا على نصيبهم من دعم الصادرات بالرغم من إضرارهم بالسوق المحلي

وتابع: أنه لم يكتف المصدرين بالحصول على الأرباح الكبيرة ثمن البصل المصدر، بل حصلوا أيضًا من الدولة على نصيبهم من دعم الصادرات، بالرغم من الضرر الذي لحق بالسوق المصري من نقص كميات البصل في الأسواق، وعليه جاء قرار مجلس الوزراء متأخرًا جدًا بعد أن «ربح المصدرون أرباحًا طائلة على حساب المواطن المصري».

التجار حصلوا على حصتهم من الأرباح مع تعطيش السوق

وأضاف «العسقلاني» أن الأمر لم يتوقف على حصول المصدرين على أرباح من «تعطيش» السوق المصري من البصل، بل هناك أخرون داخل دائرة الرابحون من أزمة نقص البصل في الأسواق، وهم التجار الذين حصلوا على حصتهم من الربح، فمع نقص كميات البصل وشحيتها ارتفعت الأسعار، وبالرغم من أن تكلفة إنتاج البصل لم تصل لـ 5 جنيهات، كانت أسعاره مرتفعة أضعاف التكلفة.

المزارعون خارج دائرة الرابحين من أزمة البصل والمواطن الخاسر الأكبر

وقال إن هناك رابحين وخاسرين من أزمة البصل، «الرابحون جدًّا هم المصدرون والتجار، والخاسر الأكبر هو المواطن، أما المزارعون فلم يستطيعوا النجاح في تحقيق أرباح، إذ حاول المزارعون ذلك لكن لم ينجحوا، وذلك بسبب قيام التجار والمصدرين بشراء البصل بعد حصاد المحصول بسعر الجملة، وقاموا بتخزينه من أجل التصدير أو للبيع في السوق المحلي، وعليه لم يكن المزارع ضمن دائرة الرابحين من أزمة البصل».

التجار لعيبة محترفون في مجالهم مع توفير عوامل لتخزين الجيد للسلع

وأضاف «العسقلاني»: أن البصل من السلع القابلة للتخزين مع توفير العوامل المساعدة لتخزينه جيدًا، ولذلك يستطيع التجار التحكم في سعره بتحديد الكميات المعروضة من البصل وتعطيش السوق، فهم «لعيبة محترفون في مجالهم».

أسعار البصل هتنخفض طبعًا ده لو لسه فيه شوية بصل فايضين من التصدير

وعن توقعاته بشأن أسعار البصل عقب قرار إيقاف التصدير لمدة 3 أشهر، قال رئيس جمعية مواطنون ضد الغلاء، إن أسعار البصل ستنخفض عقب تطبيق قرار إيقاف التصدير، وقال مازحًا: «أسعار البصل هتنخفض طبعًا ده لو لسه فيه شوية بصل فايضين من التصدير، أكيد حبة البصل الصغيرين دول سعرهم هيتراجع».

بادرة أمل لانخفاض أسعار البصل مع طرح إنتاج العروة الجديدة

واشار رئيس جمعية مواطنون ضد الغلاء، إلى أن هناك بادرة أمل لانخفاض أسعار البصل خلال الفترة المقبلة مع طرح إنتاج عروة البصل الجديدة، التي أوشكت أن تنضج وتحصد خلال الشهور المقبلة.

أحمد إبراهيم المستشار الإعلامي لوزارة الزراعة
أحمد إبراهيم المستشار الإعلامي لوزارة الزراعة

قال أحمد إبراهيم المستشار الإعلامي لوزارة الزراعة «للمصرية»: إن ارتفاع أسعار البصل الفترة الأخيرة جاء نتيجة تقليل المساحة المزروعة من البصل هذا العام، موضحًا أن الأمر عبارة عن عرض وطلب، وعندما تشح السلعة من السوق يرتفع سعرها.

وأضاف «أبراهيم»، أن وزارة الزراعة رصدت أيضًا وجود ممارسات احتكارية على البصل، متابعا: «البعض عاوز يعطش السوق عشان السعر يرتفع ويحقق أرباح من البصل».

ولفت أحمد إبراهيم، إلى أن قرار الحكومة بوقف تصدير البصل لمدة 3 أشهر يضرب الممارسات الاحتكارية، منوها أن وزير الزراعة وجه اليوم بمنع تصدير أي سلعة أساسية يحدث عليها ممارسات احتكارية من التجار.

وأشار إلى أن البصل يسهل تخزينه لفترة طويلة، ولذلك يستطيع التاجر تعطيش السوق ورفع الأسعار، منوها أن مصر تصدر الفائض عن الحاجة فقط، والكميات الموجودة في السوق تكفي السوق المحلي، ولكن جشع التجار سبب رفع سلع البصل.

وتابع: «الدولة مخدتش قرار منع تصدير البصل الفترة الماضية، لأن مصر عندها التزامات تصديرية، ومهم الحفاظ على سمعة البلد، وأخذنا القرار في الوقت المناسب حتى التأكد من تبعاته وتأثيره».

وأوضح، أن محصول البصل الجديد على وشك الظهور، وكل تاجر كان يطمع في رفع الأسعار بعد قرار وقت تصدير البصل سيقوم بطرح ما لديه من بصل في السوق، والسعر سينخفض.

مجلس الوزراء يقرر وقف تصدير البصل لمدة ثلاثة أشهر

اكد أحمد إبراهيم المستشار الإعلامي لوزارة الزراعة ان الدولة سوف تتخذ قرارات أخرى مماثلة في السلع الهامة الاستراتيجية الأخرى بوقف تصديرها في حالة وجود ممارسات احتكارية أو محاولات من بعض التجار بتخزينها والتلاعب بالأسعار.

وكان مجلس الوزراء خلال اجتماعه أول أمس برئاسة د مصطفى مدبولى رئيس المجلس قد قرر إيقاف تصدير البصل لمدة ثلاثة أشهر، تنتهي آخر هذا العام، وذلك في إطار ضبط الأسعار في الأسواق.

يذكر أن معدل التضخم السنوي في مصر، وصل في أغسطس الماضي، إلى مستوى غير مسبوق بلغ 37.4 بالمئة، مقابل 36.5 بالمئة في يوليو، وهو ما جاء مدفوعا بالزيادة الكبيرة في أسعار الغذاء والتي بلغت 71.4 بالمئة على أساس سنوي، بحسب بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، في مصر.

تامر أمين يهاجم بعض الإعلاميين بسبب البصل: «بلاش استفزاز وسخافة»

علق الإعلامي تامر أمين، على قرار الحكومة بشأن إيقاف تصدير البصل خلال الفترة المقبلة لمدة 3 أشهر، بعد ارتفاع أسعاره بشكل كبير.

وأشاد «أمين»، خلال تقديمه برنامج «آخر النهار» عبر قناة «النهار» اليوم الأربعاء، بقرار إيقاف تصدير البصل لمدة 3 أشهر، مشيرًا إلى أن القرار يكشف أن الحكومة ليست في واد منعزل عن المواطن.

وأوضح أن البصل واحد من السلع الرئيسية الاستراتيجية في مائدة كل أسرة مصرية، متابعًا: «سعر كيلو البصل وصل لـ 25 جنيه في الأسواق، وهذا رقم مهول وخرافي لم يحدث من قبل داخل مصر، مفيش طبخة تخلو من البصل إلا الاستثناءات البسيطة، لما البصل يحصل فيه أزمة لازم الحكومة تتفاعل».

وهاجم «أمين» بعض الإعلاميين بشأن تناولهم أزمة ارتفاع أسعار البصل، قائلًا: «مينفعش أشوف حد يقولي شوفوا بديل للبصل، شفت بعض الإعلاميين بيقولوا يا جماعة البصل غالي خدوا مش عارف إيه، في بودرة… الطماطم غالية استبدلوها بكذا… بلاش الكلام ده، إنتوابتغلسوا على الناس، عندك كلمة حلوة قولها مش عندك حط لسانك جوه بقك واسكت أحسن، بلاش استفزاز وسخافة».

أسباب ارتفاع أسعار البصل

وبين أن الحكومة أوضحت أن أحد أسباب ارتفاع أسعار البصل اختلاف العروة، ما أدى إلى قلة في الإنتاج وبالتالي ارتفاع الأسعار، ليتم اتخاذ قرار إيقاف تصدير البصل لضبط الأسعار في الأسواق، متابعًا: «اللي يعوزه البيت يحرم على التصدير، الأجنبي مش ياكل البصل بتاعي وأنا مش لاقيه».

بكرى : البصل يوصل 30 جنيه لية ؟ هوا تفاح !

ووجّه بكري رسالة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي قائلا: «الناس مش ناسية مواقفك ولا الإنجازات، لكن الناس تعتب على الأسعار والمواطنين تعبوا، وأنا عارف إنك حاسس بالناس لكن الإجراءات العملية اللي تحت بتقول إن مفيش حاجة بتتعمل».

وتابع مصطفى بكري أنّ «الحكومة تركت المواطن فريسة للتجار والمستغلين والذين لا ضمائر لديهم»، مردفًا أن معاناة المواطنين لها مردود سلبي.

وأشار إلى أنه لا مبرر من وصول سعر البصل إلى 30 جنيها لأنه «ليس تفاحًا»، كما أنه لا يصح أن يصل سعر كيلو الطماطم إلى 25 جنيها رغم أنها تزرع في أرض مصرية.

واختتم مصطفي بكري بالإشارة إلى أنّ المواطن البسيط لا يستطيع الاستمرار في ظل هذه الأسعار وجشع التجار، ويجب اتخاذ الإجراءات العملية التي تضمن وقف تلك الممارسات: «مفتش التموين فين؟ أي حد يستغل المصريين يتحاكم».

ارتفاع أسعار البصل سببه ممارسات احتكارية من التجار لتعطيش السوق

قال الدكتور علاء خليل مدير معهد المحاصيل الحلقية بوزارة الزراعة، إن حجم المساحة المنزرعة هذا العام من البصل تصل إلى 250 ألف فدان مقابل 220 ألف فدان الموسم السابق، بمتوسط إنتاجية تصل إلى 18 طنا للفدان.

الدكتور علاء خليل مدير معهد المحاصيل الحلقية بوزارة الزراعة
الدكتور علاء خليل مدير معهد المحاصيل الحلقية بوزارة الزراعة

وأضاف خليل، لـ«المصرية»، أن مصر لديها فائضا كبيرا من محصول البصل يصل إلى مليون طن، بإجمالي إنتاجية تتجاوز الـ3 ملايين طن، وسط حاجة الاستهلاك المحلي التي تصل إلى 2 مليون طن سنويا، مؤكدا أن أزمة محصول البصل هذا العام تكمن في الوسطاء.

وأكد خليل، أنه خلال شهر أو 40 يوما سيتم طرح نحو 200 ألف طن بصل بالأسواق، ناتجة عن زراعة 10 آلاف فدان مزروعة في محافظات الصعيد، بالإضافة إلى اضطرار التجار لتصريف الكميات الكبيرة المخزنة لديهم، مما سيتسبب في وفرة كبيرة من البصل، وبالتالي تراجع الأسعار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

فضلا ادعمنا لكى نستمر من خلال تعطيل حاجب الإعلانات