آخر خبر
رغم فوائد النعناع الصحية.. هذة أضراره على الرجال         ترقبوا.. زيادة في البنزين ورفع الدعم عن الوقود خلال ساعات         مرض خطير يجتاح لبنان بسبب «الوشم»         تفاصيل لقاء البابا تواضروس بوفد وزاري فلسطيني         خامس ثوران  خلال شهور.. بركان غرب آيسلندا يقذف حمما بارتفاع 50 مترا         “اقفل يا جعيدي”.. كيف تتخلص من رائحة القدمين الكريهة مع قدوم الصيف؟         كن حذرا.. “تعرق الليل” ينذرك بمرض قاتل         جرّب مهارتك في فحص الأضحية عند شرائها.. بماذا يخبرك “الكرش والعيون”؟         ” دخل في غيبوبة”.. تدهور الحالة الصحية لعامل الدليفري ضحية حادث نجل الفنان أحمد رزق         بتهمة السرقة.. براءة أرملة الفنان وائل نور من اتهام طليقته الفنانة أميرة العايدي وأبنائها         خطأ قاتل.. احذر هذا المشروب خلال فترة الامتحانات؟         تشافي هيرنانديز يصر على إجازة لمدة عام بعد إقالته من تدريب برشلونة وتلقيه عروض تدريبية جديدة         وزارة الداخلية.. خروج أول فوج من حجاج القرعة إلى الأراضي المقدسة         مصدر رفيع المستوى يكشف مفاجأة عن وضع الداخل الإسرائيلي في إطالة أمد الحرب         ترحيل أحمد الطنطاوي لـ”مركز إصلاح وتأهيل” بالعاشر من رمضان        
أخبار مصرية

الهجرة تنظم فعالية تحت شعار «اللغة العربية مصدر الإلهام والإبداع»

في إطار المرحلة الثانية من مبادرة "اتكلم عربي".. 

 

الهجرة تنظم فعالية تحت شعار «اللغة العربية مصدر الإلهام والإبداع»
الهجرة تنظم فعالية تحت شعار «اللغة العربية مصدر الإلهام والإبداع»

 

نبيل عمران

 

نظمت وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، فعالية تحت شعار “اللغة العربية: مصدر الإلهام والإبداع”، بالتعاون مع منظمة التربية والعلوم والثقافة التابعة للأمم المتحدة “اليونسكو” في قصر الأمير محمد علي في حي المنيل بمحافظة القاهرة، وذلك في إطار المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية “اتكلم عربي”، وبحضور وتشريف السيدة السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، والدكتور رضا حجازي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والدكتور مؤمن عثمان، والدكتورة نوريا سانز، المدير الإقليمي لمكتب منظمة اليونسكو بالقاهرة، ورئيس قطاع المتاحف بوزارة السياحة والآثار.

وفي مستهل الفعالية، ألقت السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، كلمة أعربت فيها عن خالص اعتزازها وتقديرها للتعاون الجاري بين وزارة الهجرة ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، قائلة: “إن مصر هي إحدى الدول المؤسسة لمنظمة اليونسكو، وتجمعنا علاقة وطيدة في مساعينا المشتركة للحفاظ على موروثنا الثقافي والطبيعي في آن واحد”، موجهة التحية لأبناء المصريين بالخارج الذين يتابعون هذه الفعالية عبر البث المباشر على منصات الوزارة ومبادرة “اتكلم عربي”.

وتابعت: “لعل وجودنا اليوم في قصر الأمير محمد علي بالمنيل، هذه التحفة المعمارية الفريدة التي يرجع اكتمال بنائها إلى ما يقرب من ٩٠ عاماً لتنقسم إلى ثلاث سرايات وتضم في حدائقها مجموعة نادرة من الأشجار والنباتات، هو دلالة واضحة على مساعينا المشتركة في الاحتفاء بتراثنا الطبيعي والحضاري في آن واحد، خاصة في ظل ما نشهده من تنوع وتطور وإبداع في كافة أركان القصر الذي يضم طرز وفنون عربية متنوعة ما بين الفاطمي والمملوكي والعثماني والأندلسي والشامي والفارسي أيضا، وهو ما يوضح ثراء الهوية المصرية وتنوعها وتفردها عن غيرها”.

وأضافت: “هذا ما نسعى إلى تحقيقه والتركيز عليه من خلال المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية (اتكلم عربي) والتي تحمل شعار (جذورنا المصرية) لنؤكد على اكتمال أركان الشخصية المصرية بانصهار الزمان والمكان وأن الاتصال اللغوي هو أساس استمرار الحضارات والنهوض بالأمم. ومن ثم، فقد حرصنا أن تكون رسالتنا بمناسبة الاحتفال بيوم التراث العالمي إبريل الماضي هي (حلقة الوصل) التي تربط ماضينا بحاضرنا ومستقبلنا الذي نصبو إليه جيلاً بعد جيل، وذلك من خلال إطلاق فيلم بعنوان (حلقة الوصل) عبر منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بالوزارة والمبادرة الرئاسية “اتكلم عربي” لتعريف أبنائنا من المصريين بالخارج بحضارة مصر أعظم وأقدم حضارة عرفها التاريخ والتي كانت ولا زالت مهد الحضارات وممر البشرية نحو العالم بقيمها النبيلة التي توارثتها الأجيال، والاحتفاء كذلك بالشخصية المصرية وجذورها المتنوعة التي جسدت مختلف أنواع التراث الإنساني على مر العصور، ولم يكن ليتأتى لنا ذلك إلا بتمسكنا بلغتنا وتاريخنا وتراثنا الحضاري والثقافي والإنساني، ولذلك حرصنا أن يكون شعارنا أن اللغة هي الاختراع البشري الأعظم عبر التاريخ الذي تواصل من خلاله الإنسان مع غيره ومع الأجيال اللاحقة لتؤثر في كافة مناحي الحياة، بل وتشكل العالم أجمع”.

وأشارت سيادتها إلى احتفال وزارة الهجرة مع اليونسكو في ديسمبر الماضى بالتعاون مع وزارة الثقافة باليوم العالمي للغة العربية في ذكرى مرور خمسين عاماً على الاعتراف باللغة العربية كواحدة من لغات الأمم المتحدة الست الرسمية، فهي واحدة من أكثر خمس لغات تحدثًا في العالم فهي اللغة التي يتحدث بها أكثر من 400 مليون شخص حول العالم وهي اللغة الرسمية لـ 22 دولة أعضاء في جامعة الدول العربية، وهي أيضًا واحدة من لغات الأمم المتحدة الست، فضلا عن أنها واحدة من لغات الاتحاد الأفريقي وأحد أغنى لغات العالم، فقد وصل عدد مفرداتها دون تكرار إلى ما يزيد على 12 مليون كلمة. فاللغة العربية لغة غنية وملهمة ولذلك ركز شعوبها على إظهار إبداعاتهم في مجالات الثقافة والأدب والفنون، كان من بينهم كوكبة من الأدباء والمبدعين المصريين مثل نجيب محفوظ، وتوفيق الحكيم، وطه حسين، وعباس العقاد، ومصطفى صادق الرافعي.

وأوضحت السيدة الوزيرة أنه إيمانا بأهمية دور اللغة العربية في تشكيل وجدان الأجيال القادمة وحرصُا منا على تعميق الولاء والانتماء لدى أبناء المصريين بالخارج، فقد أطلقت وزارة الهجرة المبادرة الرئاسية “اتكلم عربي” والتي تشرف برعاية فخامة السيد رئيس الجمهورية لفعالياتها وتستهدف مواجهة حرب طمس الهوية لدى أبناء مصر في الخارج من الأجيال الثاني والثالث والرابع والخامس وتعزيز وتأصيل الروح الوطنية بداخلهم، علاوة على ترسيخ قيم التعايش السلمي والمواطنة وقبول الآخر، مشيرة إلى أنه قد نجحت المرحلة الأولى من المبادرة الرئاسية لتشجيع أبناء المصريين في الخارج للحديث باللغة العربية “اتكلم عربي”، على الوصول لأكثر من 200 مليون مشارك من مختلف أنحاء العالم.

وتابعت سيادتها أن إطلاق المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية “اتكلم عربي” تحت شعار “جذورنا المصرية” يستهدف تعريف أبناء المصريين بالخارج أيضًا بتراث وطنهم مصر الضارب بجذوره في عمق التاريخ وحضارتها العريقة، وذلك من خلال المعسكرات التفاعلية والتي كان آخرها في سبتمبر الماضي باستضافة ورعاية المتحف القومي للحضارة المصرية ومشاركة نحو 45 طفلا، تتراوح أعمارهم من 8 إلى 13 عامًا، من مختلف الدول بينها كندا وفرنسا وإنجلترا والمملكة العربية السعودية والإمارات والولايات المتحدة، فضلا عن استغلال وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة للوصول إلى أبنائنا المصريين بالخارج حول العالم، بالتعاون مع د. وسيم السيسي، الطبيب والمؤرخ المصري، ود سامي عبد العزيز، عميد كلية الإعلام الأسبق بجامعة القاهرة، وبموسيقى تصويرية من إهداء وتأليف الموسيقار الكبير هاني شنودة، وذلك لنشر سلسلة من الفيديوهات التعريفية بالتاريخ والحضارة المصرية بالتعاون مع مؤسسة يارو المتخصصة في تقديم الخدمات الثقافية والتاريخية.

كما أكدت وزيرة الهجرة على الاعتماد على أحدث أساليب التكنولوجيا الحديثة في إطلاق تطبيق إلكتروني للمبادرة الرئاسية “اتكلم عربي”، يتيح الفرصة للأجيال المصرية الناشئة بالخارج لتعلم اللغة العربية قراءة وكتابة في أي مكان عن طريق الهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر، بالاعتماد على أحدث طرق التعلم التفاعلية من خلال تقديم تجربة معايشة متكاملة لثقافتنا المصرية وعاداتنا وتقاليدنا لا تخلو من المرح والألعاب، موجهة الدعوة إلى الجميع للدخول على صفحات الوزارة على مواقع التواصل الاجتماعي لتحميله.

ولفتت السفيرة سها جندي إلى حرصها على عقد عدد من الندوات التثقيفية التي تستهدف أبنائنا في الداخل من المتعلمين في المدارس الدولية في مصر، وأبنائنا في الخارج من الجيل الثاني إلى الخامس من أبناء المصريين، لاهتمامنا بغرس جذور اللغة العربية في وعي أبنائنا بالداخل والخارج، والاحتفاء بالشخصية المصرية وتاريخها وإرثها الحضاري، وكان آخرها بالتعاون مع د/ وسيم السيسي ود/ ميسرة عبدالله، نائب الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف القومي للحضارة للشئون الأثرية.

وتابعت: “من هنا أيضا كان حرصنا على إقامة هذه الفعالية الهامة وغيرها من الفعاليات الثقافية ذات الصلة إيمانًا منا بأهمية إرثنا الحضاري والتاريخي واتصاله على مر الزمان بتمسكنا بهويتنا المصرية الأصيلة ولغتنا العربية الغنية ليشكلاً معًا نبض أمتنا ووجدان الأجيال القادمة بالداخل والخارج على حد سواء. واليوم ونحن يفصلنا أسبوع واحد فقط عن (اليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية) والذي يتم الاحتفال به في ٢١ مايو من كل عام اعترافاً بقدرة الثقافات والحضارات على الإسهام في التنمية المستدامة واعتبارها من العوامل الحاسمة في تحقيقها، علينا أن نستفيد من الإمكانات الإبداعية لثقافاتنا المتنوعة والمشاركة في حوار متواصل لضمان استفادة جميع أفراد المجتمع الواحد من التنمية المستدامة، وهذا هو هدفنا ونحن نحتفي بلغتنا الأم اللغة العربية وهي مصدر الإلهام والإبداع، أن ننمي إبداع أبنائنا المصريين بالخارج والداخل ونغرس في نفوسهم أهمية التمسك بالهوية الثقافية والوطنية للحفاظ على تفردنا واختلافنا مع احترامنا وقبولنا للآخر”.

وفي ختام كلمتها، وجهت السيدة الوزيرة رسالة قائلة: “في إطار المبادرة الرئاسية (اتكلم عربي) سنظل نعمل على تنشئة أجيال واعدة من أبناء المصريين بالخارج، معتزين بلغتهم الأم وإرثهم الثقافي والحضاري المتصل عبر الزمان، قادرين على خلق مساحات إبداعية لأنفسهم في مجتمعات الدول المضيفة والاستقاء من الثقافات المحيطة دون أن تختذل أو تنتقص من هويتهم بل يزدادوا بها إشراقاً ورونقاً وتمسكاً بجذورهم المصرية الضاربة في عمق التاريخ صانعين منها مستقبلاً لأنفسهم ورفعةً لوطنهم الذي يعيش بداخلهم وإن كانوا لا يعيشون فيه”.

من جانبها، استعرضت د. نوريا سانز، المدير الإقليمي لمكتب اليونسكو بالقاهرة، أهمية الاهتمام بالتنوع الثقافي والعلوم الاجتماعية، وغيرها من المرتكزات التي يمكن الانطلاق منها للتعاون، مشيرة إلى حرص اليونسكو على صون التراث الثقافي وهوية الشعوب، وتابعت: “لذلك نلتقي اليوم لنناقش كون اللغة العربية مصدر إلهام وإبداع لكثير من الأدباء والكتاب العرب”.

وتابعت سانز أن هناك فريقا كبيرا من اليونسكو يعمل في مصر، بما تمثله من حضارة وتاريخ، موجهة الشكر لفريق العمل، وموضحة أن اللغة العربية لغة للمعرفة والثقافة ولها فضل كبير في انتشار مختلف العلوم والمعارف، ومشيرة إلى أنها واحدة من أكثر اللغات انتشارا حول العالم، معربة عن تقديرها لهذا التنوع الثقافي، وعن جمال الخط العربي وروعته مستعرضة نماذج منه.

كما لفتت سانز إلى أن هناك حشدا كبيرا من المهاجرين يتحدثون اللغة العربية، ولذلك فهناك اهتمام كبير بدراسة اللغة العربية، والتناغم بين اللغة والثقافة التي تحويها، ودورها في ربط الشعوب ومعرفة تاريخها وحضارتها، مؤكدة ترحيبها بالمشاركة مع وزارتي الهجرة في هذه الفعالية.

من جهته، وجه د. مؤمن عثمان، رئيس قطاع المتاحف بوزارة السياحة الآثار، كلمة رحب فيها بالسيدة وزيرة الهجرة ووزير التربية والتعليم، موضحًا أن اللغة العربية لها دور في حفظ تاريخ العرب وإبداعاتهم، وإتاحتها عوالم زاخرة بالتنوع، مؤكدا أن الدولة في تدعم الأنشطة الثقافية وتعزيز الهوية المصرية مختلف الفعاليات، بالتعاون بين وزارات ومؤسسات الدولة المصرية، لتأصيل الروح الوطنية وعاداتنا وتقاليدنا الراسخة، مضيفا أن لغتنا العربية لغة ثرية.

كما أعرب عثمان عن عميق الشكر لاختيار قصر الأمير محمد علي ليستضيف مثل هذه الفعالية لتضيف إلى تاريخ القصر حاضرا وطنيا وملمحا ثقافيا متميزا، نفخر بأن يكون لدينا في مصر هكذا معالم يقف لها التاريخ احتراما.

وشارك في الفعالية كل من: أ. أريج عطالله أخصائية برامج في قطاع العلوم الإنسانية والاجتماعية في مكتب اليونسكو بالقاهرة، د. أحمد بهي الدين، رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، وأ. أمينة همشري، المستشار الإقليمي لقطاع العلوم الإنسانية والاجتماعية في مكتب اليونسكو بالدوحة، ود. سماح أبو بكر عزت، الكاتبة وسفيرة شؤون الطفل في المبادرة الرئاسية “حياة كريمة”، ود. وسيم السيسي عالم المصريات الكبير، الموسيقار الكبير هاني شنودة، وأ. إسراء صالح، المؤسس والمدير التنفيذي لمبادرة “سوبر أبلة”، وأ. محمود جودة، كاتب وأديب فلسطيني، وذلك بحضور أيضا عدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ، وتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، ومجموعة من كبار الكُتاب والأدباء والمفكرين والشخصيات العامة، والإعلاميين والصحفيين.

هذا وقدم الموسيقار المصري الكبير هاني شنودة عددا من مقطوعاته الموسيقية الشهيرة التي قام بتأليفها، وقد استمتع الحضور بها للغاية.

يشار إلى أن المرحلة الأولى من المبادرة الرئاسية “اتكلم عربي” انطلقت في نوفمبر 2020، ثم انطلقت المرحلة الثانية تحت عنوان “جذورنا المصرية” في فبراير 2023، والتي وصلت إلى ما يزيد عن نحو 7 ملايين مستخدم منذ انطلاقها، وحققت تفاعلًا كبيرًا في إطار استراتيجية لمواجهة تغييب الوعي وتزييف التاريخ المصري.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى