آخر خبر
تعرف على تفاصيل منتدى التعاون الصيني العربي         رغم فوائد النعناع الصحية.. هذة أضراره على الرجال         ترقبوا.. زيادة في البنزين ورفع الدعم عن الوقود خلال ساعات         مرض خطير يجتاح لبنان بسبب «الوشم»         تفاصيل لقاء البابا تواضروس بوفد وزاري فلسطيني         خامس ثوران  خلال شهور.. بركان غرب آيسلندا يقذف حمما بارتفاع 50 مترا         “اقفل يا جعيدي”.. كيف تتخلص من رائحة القدمين الكريهة مع قدوم الصيف؟         كن حذرا.. “تعرق الليل” ينذرك بمرض قاتل         جرّب مهارتك في فحص الأضحية عند شرائها.. بماذا يخبرك “الكرش والعيون”؟         ” دخل في غيبوبة”.. تدهور الحالة الصحية لعامل الدليفري ضحية حادث نجل الفنان أحمد رزق         بتهمة السرقة.. براءة أرملة الفنان وائل نور من اتهام طليقته الفنانة أميرة العايدي وأبنائها         خطأ قاتل.. احذر هذا المشروب خلال فترة الامتحانات؟         تشافي هيرنانديز يصر على إجازة لمدة عام بعد إقالته من تدريب برشلونة وتلقيه عروض تدريبية جديدة         وزارة الداخلية.. خروج أول فوج من حجاج القرعة إلى الأراضي المقدسة         مصدر رفيع المستوى يكشف مفاجأة عن وضع الداخل الإسرائيلي في إطالة أمد الحرب        
تحقيقات وحوارات

امرأة فلسطينية: الفلسطينيات «ولّادات» للذكور.. ونعوض شهداءنا

رسالتي للمرأة الفلسطينية: استمري في الصمود.. استمري في الإنجاب

لن نوافق على تهجيرنا إلى سيناء ولن نترك أرضنا
نرى الخوف في عيون الحكومة الإسرائيلية حين نزغرد بعد استشهاد أطفالنا

 

امرأة فلسطينية
امرأة فلسطينية

حوار: ماهيتاب عبد الفتاح

امرأة تكسو عينيها نظرات من الحزن، الترقب، والحنين إلى وطنها أيضًا، قابلناها في نقابة الصحفيين المصرية، تقف على سلم النقابة وتتوشح بوشاخ فلسطين، الحاجة نعمة الفلسطينية أو كما طلبت أن نسميها أم علاء، تلك المرأة التي تتخطى الستين من عمرها وتعاني من الإصابة بمرض القلب والضغط وتستعين بعكاز حتى تتمكن من السير، ولكن رغم كل ذلك حرصت على الوقوف على سلم نقابة الصحفيين والنداء بأعلى صوتها للمطالبة بتحرير فلسطين، لإثبات أن المرأة الفلسطينية صامدة ومثابرة.

* ما تعليقك على أحداث مستشفى المعمداني؟

** إجرام ليس له حدود، وانتهاك للإنسانية بأكملها ولكن اليهود يظنون أننا سوف نستسلم ونترك لهم أرضنا وهذا أمر مستحيل

* باعتبارك امرأة فلسطينية حدثينا عن شعور المرأة الفلسطينية التي تفقد أطفالها؟

** المرأة الفلسطينية امرأة صبورة وقوية ولا تتأثر بأي شيء حتى وإن كانت تفقد أطفالها، فالله جعل المرأة الفلسطينية ولادة أي أنها تلد الكثير من الذكور حتى تعوض الشهداء الذين يسقطون يوميًا، فهي تشعر بالسعادة حين يتوفى لها طفل وتحتسبه شهيد وعريس الجنة

* كيف تتحدثين بهذه القوة عن فقدان امرأة لطفلها؟

** لأننا اعتدنا على ذلك والمرأة الفلسطينية لديها عقيدة محاربة نشأنا عليها جميعًا وهي أننا مهما كلفنا الأمر لن نترك أرضنا ولن نترك عرضنا، فنحن نقدم أطفالنا هدايا لتحرير غزة، فأحيانا نقابل فقدان أطفالنا بأصوات زغاريد حتى نترك رسالة لليهود بأننا لن نترك أرضنا وأن المرأة الفلسطينية قادرة على تحويل حزنها إلى سعادة بالصمود في سبيل تحرير الأرض

* ماذا تريد المرأة الفلسطينية بالتحديد من حكام العرب؟

** تريد انتفاضة وموقف فعلي بعيدًا عن الشجب والإدانة والحديث على الورق، نريد أن يشعر العالم العربي بأكمله بالقضية الفلسطينية

* حدثينا عن رد فعل إسرائيل حين ترى صمود المرأة الفلسطينية وقيامها بتقديم زوجها وابناءها فداءًا لفلسطين؟

** نرى الخوف في أعينهم، فهم حقًا جبناء سواءًا شعب أو حكومة، لذا حين يشعرون بأن المرأة الفلسطينية لا تهاب شيء وحين يسمعون زغاريد النساء أثناء سقوط شهيد فلسطيني، يشعرون بالخوف والغضب وتتأكد لديهم عقيدة أننا لن نترك حقنا في أرضنا

* ما رأيك في المطالبة بترحيل الفلسطينيين إلى أرض سيناء؟

** نحن الشعب الفلسطيني نرجوكم بعدم الانسياق خلف هذه المطالب التي نراها خائبة، فنحن لن نترك أرضنا لليهود ولن نرحل عن فلسطين، لأن هذا ضعف وخوف والشعب الفلسطيني ليس ضعيفًا أو جبانًا، ومعنى تهجيرنا إلى سيناء أننا نترك أرض فلسطين لليهود على طبق من ذهب، فهذه المطالب ليست نابعة من الفلسطينيين ولكنه هدف اليهود اعتقادا منهم أننا بذلك سوف نترك القضية

* ما رسالتك إلى المرأة الفلسطينية؟

** رسالتي هي استمري في الصمود وفي دعم الرجال واحتسبي زوجك، شقيقك، نجلك عند الله، أعلم أنكِ امرأة قوية ومثابرة، استمري في الإنجاب لأن الله يعوضنا بأطفال من الذكور حتى نعوض ما نفقده من شهداء

* رسالة إلى الشعب الفلسطيني؟

** نحن أبطال، حتى أطفالنا أبطال، ولدوا ونشأوا على العزة والكرامة وحب الأرض، مهما طال الوقت سوف نلتقي يومًا ما على أرض فلسطين الحرة الأبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى