آخر خبر
بالفيديو | «محصلش».. خبيرة الفلك ليلي عبد اللطيف تُبرأ نفسها من توقع نتيجة الأهلى والترجي          بسبب القروض.. قاتل عروس المنيا فى قبضة رجال الأمن ببنى مزار …تنفرد المصرية نيوز         تعرف على أهم 5 أخبار لهذا المساء في «المصرية نيوز»          «صلاح الدين الأيوبي» الحلقة 25 والقنوات الناقلة         بالفيديو| ليلى عبد اللطيف تتصدر التريند بعد حادثة الرئيس الإيراني.. اعرف السبب         “باعهم أبوهم بسبب المخدرات”.. المصرية تُعيد أبناء عايدة لحضنها بعد البحث في 5 محافظات         ولي العهد السعودي يكشف عن الحالة الصحية للملك سلمان بن عبد العزيز         خلال أيام.. صرف مرتبات شهر مايو 2024 بالزيادة الأخيرة         أهم 5 أخبار صباحية اليوم.. وفاة الرئيس الإيراني وموجة حر تضرب البلاد وقضية أحمد عز وزينه وسعر الدولار         وزارة الصحة تحذر المصريين من الإصابة بضربات الشمس         عاجل.. نقل جثامين رئيسي وعبد اللهيان والوفد المرافق لهما من موقع تحطم الطائرة «فيديو»         الأرصاد تحذر من ارتفاع درجات الحرارة وروشتة لتجنب الموجة الحارة         سعر الدولار أمام الجينه اليوم الإثنين في البنوك         أسعار الذهب اليوم الإثنين في محلات الصاغة بعد الارتفاع الأخير         وفاة الرئيس الإيراني ووزير الخارجية والمرافقين في حادث تحطم المروحية «فيديو»        
تحقيقات وحوارات

كيف شاركت ميادين الرياضة في أعظم خطة خداع استراتيجي عرفها التاريخ

 

 

 

اليوبيل الذهبي لنصر أكتوبر
أكتوبر

 

كتب:محمود أشرف

قبل 50 عاما، شاركت الرياضة المصرية بكل وجدانها في أكبر خطة خداع استراتيجي عرفها التاريخ، والتي اعتمدتها مؤسسات الدولة المختلفة لتضليل العدو الإسرائيلي المتغضرس، حتى نجحت في استعادة الأرض المغتصبة في السادس من أكتوبر عام 1973.

في هذا التاريخ المجيد، خاضت مصر على ميادين القتال أعظم وأشرف معاركها؛ لتنتصر لكرامتها وكبريائها، وتستعيد أرضها من الكيان الغاشم المستبد، وفي التوقيت ذاته كانت تشارك ملاعب المحروسة الحدث بإقامة مباريات كرة القدم، واتباع جدول مسابقة الدوري بشكل منتظم؛ لإيهام العدو باعتدال حياة المصريين، وعدم مبالاتهم باستعادة الأرض.

 

في الخامس من أكتوبر، أقيمت سبع مباريات كاملة بالدوري العام، وأفردت الصحف المصرية مساحات خاصة واستثنائية لصفحات الرياضة في أرشيف ذهبي خالد حتى هذا الحين لأذهان المصريين، وكالت المديح للموهوب حسن شحاتة العائد من صفوف فريق كاظمة الكويتي، وتناولت بتحليل اهتمام المصري البورسعيدي باستقدام مدير فني أجنبي.

وفي الساعة الثانية والنصف من ظهر يوم السادس من أكتوبر، كانت مدرجات ملعب الترسانة مزدحمة بالجماهير التي تنتظر مباراة غزل المحلة والطيران في الوقت الذي كان يشهد عبور رجال مصر مانع قناة السويس المائي واقتحام خط بارليف ورفع العلم المصري عاليا على الضفة الأخرى للقناة.

المباراة كانت تسير هادئة، واللاعبون يتبارون على أرض الملعب في استعراض المهارات لإمتاع الجماهير الحاضرة في لقاء قوي كان منتظرا، حتى تفاجأ لاعبو الفلاحين بهتاف جماهيرهم لفريق الطيران ولاعبيه دون سبب معلوم، الأمر الذي أثار بشدة دهشتهم ووضع العديد من علامات الاستفهام والتعجب… لماذا يهتف جمهورنا للمنافس رغم قوة مردودنا الفني على أرض الملعب؟! كانت مسامع الجماهير حينها تلتقط البيان الإذاعي الأول لعبور الجنود المصرية خط القناة، مما دفعهم في صوت واحد حاد شامخ اعتلى سماء المحروسة للهتاف بالنصر وللطيران، وهو ما علمه اللاعبين بين شوطي المباراة ليتفرغوا إلى الدعاء لرجال قواتنا المسحلة وهم يخوضون غمار حرب العزة والكرامة لاستعادة أرضنا الغالية.

وفي اليوم التالي، اجتمع اتحاد الكرة ليقرر إلغاء المسابقة وتجميد النشاط الكروي، والتفرغ للمعركة المصرية، لتفتح الأندية ذراعيها لاستقبال الفدائيين من أجل تدريبهم وتأهيلهم للمشاركة في حرب الوطن.

لتكتب الكرة المصرية أعظم وأشرف روايتها بالمشاركة في جزء هام وحيوي في خطة مصر لخداع العدو من أجل استرداد الأرض المغتصبة، والدفاع عن كرامة وكبرياء الشعب الذي ذاق سنوات مريرة منذ 67 حتى داوت آلامه وجراحه مع الملحمة التاريخية التي سجلها رجاله وأبطاله في أعظم معارك الأرض.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى