آخر خبر
رغم فوائد النعناع الصحية.. هذة أضراره على الرجال         ترقبوا.. زيادة في البنزين ورفع الدعم عن الوقود خلال ساعات         مرض خطير يجتاح لبنان بسبب «الوشم»         تفاصيل لقاء البابا تواضروس بوفد وزاري فلسطيني         خامس ثوران  خلال شهور.. بركان غرب آيسلندا يقذف حمما بارتفاع 50 مترا         “اقفل يا جعيدي”.. كيف تتخلص من رائحة القدمين الكريهة مع قدوم الصيف؟         كن حذرا.. “تعرق الليل” ينذرك بمرض قاتل         جرّب مهارتك في فحص الأضحية عند شرائها.. بماذا يخبرك “الكرش والعيون”؟         ” دخل في غيبوبة”.. تدهور الحالة الصحية لعامل الدليفري ضحية حادث نجل الفنان أحمد رزق         بتهمة السرقة.. براءة أرملة الفنان وائل نور من اتهام طليقته الفنانة أميرة العايدي وأبنائها         خطأ قاتل.. احذر هذا المشروب خلال فترة الامتحانات؟         تشافي هيرنانديز يصر على إجازة لمدة عام بعد إقالته من تدريب برشلونة وتلقيه عروض تدريبية جديدة         وزارة الداخلية.. خروج أول فوج من حجاج القرعة إلى الأراضي المقدسة         مصدر رفيع المستوى يكشف مفاجأة عن وضع الداخل الإسرائيلي في إطالة أمد الحرب         ترحيل أحمد الطنطاوي لـ”مركز إصلاح وتأهيل” بالعاشر من رمضان        
التعليم

لورينا مور الملحق الثقافي : التفوق العلمي مقياس الحصول على منح الألمانية بالقاهرة

كتب – يحيى الصباغ

أقامت الجامعة الألمانية الدولية بمقرها بالعاصمة الإدارية الجديدة حفل تكريم بحضور السيد يوليوس جورج لوى رئيس مجلس أمناء الجامعة والدكتور أشرف منصور رئيس مجلس أمناء الجامعة الألمانية بالقاهرة والرئيس المشارك لمجلس أمناء الجامعة الألمانية الدولية والدكتور سليم عبد الناظر رئيس الجامعة ،بحضور السيدة لورينا مور الملحق الثقافي بالسفارة الألمانية بالقاهرة ونائب السفير الألماني بالقاهرة فرانك هارتمان ، ونواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات وأعضاء هيئة التدريس ونخبة متميزة من الإعلاميين للاحتفاء بعدد 21 طالباً حصلوا على منح التفوق السنوية التي تخُصص لأوائل طلاب كليات الجامعة لتميزهم اكاديمياً تقديراً و تحفيزاً لتفوقهم العلمي و تحقيقهم المعدل التراكمي المحدد تقديره من قبل الجامعة خلال فترة دراستهم في كافة تخصصات أقسام كليات الجامعة ” الهندسة ، المعلوماتية وعلوم الحاسب ، إدارة الإعمال ، التصميم ، الهندسة الصيدلية ، التكنولوجيا الحيوية ، الهندسة المعمارية ، العلاج الطبيعي” .

وفى بداية أحتفالية التكريم ، ألقت السيدة لورينا مور كلمة بالإنابة عن السفير الألمانى السيد فرنك هارتمان عبرت خلالها عن فخرها بإطلاق برنامج منح التميز الذي تقدمه الجامعة الألمانية الدولية لطلابها ،لأنها تعد رابطاً وثيقاً بين الجامعة ودولة ألمانيا، كما أن فرص الحصول عليها متاحة لكل طلاب الجامعة بشرط التفوق الدراسي ، وأضافت مور خلال كلماتها في الاحتفالية أن السفارة الألمانية في مصر شريك رئيسي للجامعة الألمانية بالقاهرة والجامعة الألمانية الدولية بالعاصمة الإدارية الجديدة، وأن الطلاب سيلمسون عمق العلاقة بين الجامعة وألمانيا عندما يسافرون للدراسة هناك والحصول على الخبرة العملية.

كما تحدث في هذه المناسبة التي جمعت الطلاب المتميزين وأسرهم الدكتور أشرف منصور الذي أكد أن الهدف من إنشاء الجامعتين الألمانية بالقاهرة و الألمانية الدولية بالعاصمة الإدارية الجديدة إتاحة التعليم للمتفوق والنابغ وليس القادر مادياً فقط ، و إتاحة مختلف العلوم الألمانية المتقدمة للطلاب في مصر لما تتمع به المانيا من إنجازات كبيرة في ميدان العلوم والتكنولوجيا ، مضيفاً أن العلم يجمع الجميع وهو ما تحقق بالإحتفال بالأسبوع المصري الألمانى عام ١٩٩٤ الذى أقيم بجامعة القاهرة الذي كان بمثابة منصة مصرية وألمانية تبادلية للتعليم والثقافة والحوار ، كما حث الطلاب على الأستمرار في العمل بجد ليكونوا كنجوم في السماء ليس فقط في مصر ولكن في كل بلدان العالم ، معرباً عن فخره بما إنجزه طلاب الجامعة الألمانية الدولية مؤخراً بفوزهم بالمركز الأول في نهائيات مسابقة IEEE ” مسابقة عالمية للبرمجة ” موجهاً الشكر لأعضاء هيئة التدريس على جهودهم المبذولة مع كافة الطلاب.

وفى السياق ذاته ، أعرب السيد يوليوس جورج لوى، رئيس مجلس أمناء الجامعة الألمانية الدولية، عن فخره بالانتماء للجامعة الألمانية الدولية منذ انشائها ، حيث كان شاهداً على حجم الإنجاز الذي يجري في الجامعة بالعاصمة الإدارية لأنه شارك في وضع حجر الأساس للجامعة عام 2019 بحضور وفد ألماني رفيع المستوى على رأسهم وزير الأقتصاد الألماني بيتر ألتماير و لفيف من الوزراء في مصر ، منوهاً إلى أن الجامعة حرصت على سرعة التطور في إنشاء برامج جديدة لتساير التطور الموجود في العاصمة، بجانب إقبال الطلاب المتفوقين للالتحاق بها ساهم على تميز وتطور المستوى الأكاديمي لها ، لافتاً الى أن المنحة المقدمة ل21 طالباً متميزاً للسفر لالمانيا سوف نكسبهم الخبرة اللازمة لأسواق العمل المحلية و العالمية ، موضحًا أن هذه المنح ليست نهاية المطاف ولكن يجب أن تكون سبيل للتعلم الدائم وتنمية المهارات ، مؤكدًا أنه يتم إلزام الطلاب بالتدريب لمدة فصل دراسي كامل إجبارياً، ما يساعد الشركات على معرفة مستوى الطلاب ويشجع الطلاب الاقبال على أسوق العمل المحلية والدولية ، موضحا أن الجامعة تقوم بأختيار البرامج الدراسية التي يحتاجها سوق العمل ما يمكّن الخريجين من العمل مباشرة بعد التخرج لأن تخصصاتهم دائما ما تكون مطلوبة، مؤكدًا علي حرص الجامعة على مواكبة أحدث البرامج التكنولوجية وإضافتها للبرامج الدراسية وتدريب الطلاب عليها وهي تلك التي تحتاجها مصر وألمانيا والعديد من دول العالم.

وأختتم كلمته بحث الطلاب على ضرورة الأستعداد للتعامل مع تقنية الذكاء الاصطناعى لأنه أصبح من التقنيات الحديثة الهامة التي تشكل مصدراً للتحسينات والتغييرات الكبيرة في العديد من مهارات ومجالات المستقبل.

هذاوقد استهل الدكتور سليم عبد الناظر كلمته بالإشادة بالطلاب الحاصلين على منحة التميز معرباً عن دعمه وتقديره لتفوقهم العلمى والاكاديمى ، مشيراً إلى أن افضل أستثمار يقوم به الانسان هو الاستثمار في نفسه، وذلك بثلاث عناصر متكاملة تبدأ من إكتساب المعرفة و المعلومات، وصولاً لتطوير الامكانيات واخيراً الاهتمام بالصحة الجسدية والنفسية ، مشدداً على ضرورة التعليم المستمر و الإحتكاك بالعالم الخارجي و التعرف على ثقافات جديدة حيث تحرص الجامعة على مساعدة طلابها في تحقيق ذلك من خلال تنظيم العديد من ورش العمل في ألمانيا ، بجانب إتاحة العديد من الأنشطة الرياضية داخل الجامعة.

واختتم عبد الناظر كلمته، بتقديم نصيحة للطلاب حول قاعدة الأهداف الذكية smart goals التي تعد مفتاح للنجاح، و التي تتحقق من خلال اتباع خمس محددات رئيسية وهي ان تكون الاهداف محددة و ذات معنى ، قابلة للقياس ، قابلة للتحقق ، مرتبطة بخطة زمنية ، واخيراً حث الطلاب على ضرورة السعي للنجاح بشتى الطرق مع التحلي بالصبر و المثابرة ، متمنياً النجاح لجميع الطلاب وأن يظلوا متفوقين، وفخورين بكونهم فاعلين ومتميزين .

الجدير بالذكر أنه بموجب هذه المنحة التي تقدم سنوياً بالجامعتين يُسمح للطلاب الحاصلين عليها السفر إلى المانيا وحرية اختيار وفقاً لرغبة كل طالب الشخصية فيما بين التسجيل في الالتحاق بأحد البرامج الدراسية المتقدمة في ألمانيا، أو قضاء فصل دراسي كامل في ألمانيا ، أو الالتحاق بإحدى ورش العمل العلمية والتدريبية المتوفرة بالمراكز البحثية الأكاديمية التطبيقية بألمانيا لتطبيق خبراتهم العملية التي أكتسبوها خلال دراستهم والتعرف على أحدث ما توصلت إليه التقنيات التكنولوجية العالمية كضرورة حتمية فيما يخص مجالات تخصصهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى