آخر خبر
يائير لابيد: يدعو جانتس إلى الاستقالة من كابينيت         غدا .. افتتاح معرض زهور الربيع بالمتحف الزراعي         رئيس الوزراء يشارك في النسخة الحادية عشرة من قمة «رايز أب» بالمتحف المصري الكبير         قوات الدعم السريع في السودان تستعد لفتح مسارات أمنة لسكان الفاشر         الجهاز المركزي: 24.5% نسبة انخفاض فى عدد الوفيات في حوادث الطرق عام 2023         مقتل 15 جنديا من جيش الاحتلال شرق مدينة رفح جنوب غزة         سعر الدولار أمام الجنيه اليوم السبت في البنوك         فيلم السرب لـ أحمد السقا يغرد في صدارة شباك التذاكر.. اعرف التفاصيل         عاجل.. تداول أسئلة امتحان الشهادة الإعدادية فى عدة محافظات          مسرح الشرقية يقدم  «سجن اختياري» و«ملحمة السراب» ضمن موسم قصور الثقافة          حصاد وزارة التضامن الاجتماعي في اسبوع «إنفوجراف وفيديو»         وزير الخارجية يجري اتصالاً مع كبيرة منسقي الأمم المتحدة للشئون الإنسانية في غزة          حقيقة طرح شقق وزارة الأوقاف بمقدم 16 ألف جنيه         وزير الدفاع البريطاني: جميع فرقاطاتنا البحرية ستكون مزودة بقدرات على شن هجوم بري         وزارة السياحة والآثار: قرب إنهاء جميع إجراءات برامج الحج البري لهذا العام        
سلايدر

مسؤولون إسرائيليون لا يعتقدون بأن السنوار في رفح

مسؤولون إسرائيليون لا يعتقدون بأن السنوار في رفح
مسؤولون إسرائيليون لا يعتقدون بأن السنوار في رفح

وكالات
على الرغم من أن الجيش الإسرائيلي أنهى عمليته العسكرية في خان يونس وسط قطاع غزة وبدأ بالتركيز على رفح أقصى جنوب القطاع، فإن مسؤولين إسرائيليين لا يعتقدون بأن زعيم «حماس» الذي تتهمه إسرائيل بالوقوف خلف هجوم السابع من أكتوبر (تشرين الأول) يحيى السنوار، موجود أصلاً في رفح. وقال مسؤولان مطلعان لـ«تايمز أوف إسرائيل» إن زعيم «حماس»، يحيى السنوار، لا يختبئ في رفح. وبعد 7 أشهر من الحرب الطاحنة في شمال ووسط وجنوب القطاع وقتل إسرائيل قيادات في «حماس» و«القسام» من بين 35 ألف فلسطيني، وتدمير أحياء ومقار حكومية وأمنية وأنفاق وجامعات ومدارس ومستشفيات، لا يزال الوصول إلى السنوار أو محمد الضيف قائد «كتائب القسام»، هدفاً رئيسياً، وربما وحده من شأنه أن يمنح إسرائيل «صورة النصر» المفقودة. وقال موقع «تايمز أوف إسرائيل» إن الجيش الإسرائيلي حقق بعض النجاحات على هذه الجبهة، حيث قتل نائب قائد الجناح العسكري لحركة «حماس» مروان عيسى، الذي يُعدّ القائد الثالث للحركة في غزة، إلى جانب قادة كبار آخرين في الأشهر الأخيرة. لكن السنوار وضيف ظلا بعيدَي المنال، على الرغم من الادعاءات المتكررة من قبل المسؤولين الإسرائيليين بأن الجيش الإسرائيلي يقترب منهما. ولم يتمكّن المسؤولان اللذان تحدثا إلى «تايمز أوف إسرائيل» من تحديد موقع السنوار حالياً على وجه اليقين، لكنهما استشهدا بتقييمات استخباراتية حديثة تشير إلى أنه يوجد في أنفاق تحت الأرض في منطقة خان يونس، على بعد نحو 8 كيلومترات شمال رفح. وأكد مسؤول ثالث، إسرائيلي، أن السنوار لا يزال في غزة.

وكانت إسرائيل جعلت من «القضاء على السنوار» عنصراً أساسياً في هدفها المتمثل في تدمير «حماس». وفي شهر فبراير (شباط) الماضي نشر الجيش الإسرائيلي لقطات، قال إنها للسنوار وهو يسير عبر نفق مع عديد من أفراد عائلته، وهي المرة الأولى التي يتم رصده فيها على ما يبدو منذ قبل هجوم 7 أكتوبر المباغت الذي أشعل فتيل الحرب المستمرة في غزة. وكان الجيش الإسرائيلي بدأ هجوماً على رفح يوم الاثنين، سيطر خلاله على معبر رفح من الجهة الفلسطينية، ثم صوّت المجلس الوزاري الأمني المصغر (الخميس) لصالح الموافقة على توسيع مدروس للعملية في رفح، بهدف البقاء ضمن نطاق ما ستكون واشنطن على استعداد لقبوله. وقال الرئيس الأميركي جو بايدن، إنه سيتوقف عن إرسال أسلحة هجومية معينة إلى الجيش الإسرائيلي، إذا مضت إسرائيل قدماً في هجوم بري كبير على المراكز السكانية في المدينة التي التجأ إليها أكثر من مليون و400 ألف فلسطيني. وقد قام بالفعل بتعليق إرسال شحنة من القنابل الثقيلة الأسبوع الماضي وسط مخاوف من أن تقوم القوات الإسرائيلية باستخدامها في رفح. ويصر نتنياهو على شنّ هجوم كبير في رفح، بحجة أن العملية ضرورية لهزيمة «حماس» التي تحتفظ بأربع من كتائبها في المدينة. وثارت تكهنات أن السنوار قد يكون وصل إلى رفح بالفعل في الأشهر القليلة الماضية مع تكثيف الهجوم على خان يونس، ومثله الضيف، ومعظم المحتجزين الإسرائيليين، إلى جانب قوات النخبة في «حماس». لكن أحد المسؤولين الذين تحدّثوا إلى «تايمز أوف إسرائيل» قال إن عديداً من مقاتلي «حماس» في رفح عادوا فعلاً باتجاه الشمال مع تكثيف التهديدات الإسرائيلية باجتياح المدينة في الأسابيع الأخيرة. وبينما تقول إسرائيل إنه تم تفكيك 18 كتيبة من أصل 24 كتيبة تابعة لـ«حماس» تمكّن مقاتلو الحركة من إعادة تجميع صفوفهم والعودة إلى المناطق التي كان الجيش الإسرائيلي أعلن أنه «طهّرها» في السابق. والسبت، احتدمت اشتباكات في حي الزيتون ورفح وقرب جباليا. وحذر مسؤولو أمن من أن الجيش سيضطر إلى مواصلة «لعبة القط والفأر» مع «حماس» حتى تقدم الحكومة الإسرائيلية بديلاً قابلاً للحياة لحكم «حماس». وفي حين أن كثيرين في المؤسسة الأمنية يرغبون في رؤية السلطة الفلسطينية، أو على الأقل فلسطينيين مرتبطين بالسلطة الفلسطينية، يقومون بملء الفراغات التي يخلقها الجيش الإسرائيلي لفترة وجيزة من خلال عملياته في القطاع، فإن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يرفض الفكرة رفضاً قاطعاً. وقال مسؤول إسرائيلي إنه في ظل غياب استراتيجية دبلوماسية، فإن «عديداً من إنجازات الجيش الإسرائيلي على الأرض كانت قصيرة الأجل».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى