آخر خبر
رغم فوائد النعناع الصحية.. هذة أضراره على الرجال         ترقبوا.. زيادة في البنزين ورفع الدعم عن الوقود خلال ساعات         مرض خطير يجتاح لبنان بسبب «الوشم»         تفاصيل لقاء البابا تواضروس بوفد وزاري فلسطيني         خامس ثوران  خلال شهور.. بركان غرب آيسلندا يقذف حمما بارتفاع 50 مترا         “اقفل يا جعيدي”.. كيف تتخلص من رائحة القدمين الكريهة مع قدوم الصيف؟         كن حذرا.. “تعرق الليل” ينذرك بمرض قاتل         جرّب مهارتك في فحص الأضحية عند شرائها.. بماذا يخبرك “الكرش والعيون”؟         ” دخل في غيبوبة”.. تدهور الحالة الصحية لعامل الدليفري ضحية حادث نجل الفنان أحمد رزق         بتهمة السرقة.. براءة أرملة الفنان وائل نور من اتهام طليقته الفنانة أميرة العايدي وأبنائها         خطأ قاتل.. احذر هذا المشروب خلال فترة الامتحانات؟         تشافي هيرنانديز يصر على إجازة لمدة عام بعد إقالته من تدريب برشلونة وتلقيه عروض تدريبية جديدة         وزارة الداخلية.. خروج أول فوج من حجاج القرعة إلى الأراضي المقدسة         مصدر رفيع المستوى يكشف مفاجأة عن وضع الداخل الإسرائيلي في إطالة أمد الحرب         ترحيل أحمد الطنطاوي لـ”مركز إصلاح وتأهيل” بالعاشر من رمضان        
ثقافة وفنون

نيفين الكيلاني: الصوت الذهبي منصة مهمة لاكتشاف المواهب الغنائية الشابة وصقلها

 

نيفين الكيلاني: الصوت الذهبي منصة مهمة لاكتشاف المواهب الغنائية الشابة وصقلها
نيفين الكيلاني: الصوت الذهبي منصة مهمة لاكتشاف المواهب الغنائية الشابة وصقلها

سحر عبد الرحمن

سلمت الدكتورة نيفين الكيلاني، وزيرة الثقافة، جوائز النسخة السابعة من مسابقة الصوت الذهبي، والتي نظمها صندوق التنمية الثقافية، برئاسة الدكتور وليد قانوش، وذلك على المسرح الصغير، بدار الأوبرا المصرية، بحضور الدكتورة لمياء زايد، رئيس الدار، عمرو البسيوني، رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، والدكتور أسامة طلعت، رئيس دار الكتب والوثائق القومية، والفنان هشام عطوة، مستشار وزيرة الثقافـــة للشئون الفنية.

وقالت الدكتورة نيفين الكيلاني، وزيرة الثقافة: “تُعد مسابقة الصوت الذهبي منصة مُهمة لاكتشاف المواهب الغنائية الشابة وصقلها، وتأتي هذه المسابقة في إطار حرص وزارة الثقافة على دعم وتشجيع الإبداع في مختلف المجالات، إيماناً منها بأهمية دور الفن والثقافة في تنمية المجتمع، والمضي قدمًا لاستثمار طاقات الشباب في مواجهة الأفكار المتطرفة الهدامة”.

وأضافت وزيرة الثقافة: “شهدت هذه المسابقة على مدار سبع سنواتٍ إقبالًا كبيرًا من المواهب الشاية من مختلف أنحاء مصر، مما يؤكد على شغف الشباب بالموسيقى والغناء، ورغبتهم في الحفاظ على تراثنا الفني الأصيل”.

وأكدت وزيرة الثقافة، أن دور الوزارة لن ينته عند هذا الحد، حيث ستقوم الوزارة بتبني هذه المواهب الواعدة من خلال قطاعات الوزارة المعنية و الإعداد والتنظيم لمجموعة من الحفلات الغنائية المنفردة لكل فائز من الفائزين العشرة في المسابقة، لتقديم موهبتهم للجمهور ومنحهم الفرصة لدخول الوسط الفني باعتبارهم مواهب واعدة متميزة.

وأشادت وزيرة الثقافة، بالمستوي التنظيمي للمسابقة، وبمواهب المشاركين، ودعت جميع الأصوات الشابة إلى المشاركة في المسابقات القادمة، والاستفادة من الفرص المتاحة لتطوير مواهبهم وإبراز قدراتهم.

من جانبه، وجه الدكتور وليد قانوش، الشكر لوزيرة الثقافة، على دعمها المستمر لأنشطة قطاع صندوق التنمية الثقافية، ودورها في عودة هذه المسابقة، بعد توقفها لسنوات، وأكد أن هذه المسابقة تستهدف اكتشاف المواھب الواعدة القادرة على تقديم كافة أشكال الغناء العربي الأصیل، والتي تحافظ على التراث والھویة المصریة.

 المسابقة تقدم لها 193 متسابقًا، منهم 112 شابًا و 81 فتاة، من 16 محافظة.

 حيث فاز بالمركز الأول، عمرو عادل يوسف من محافظة الجيزة، وحصد المركز الثاني، مي حسن علي عواد، من القاهرة، وحصل على المركز الثالث، أحمد عبد العزيز محمد، من الإسكندرية ، والمركز الرابع، شهد وائل أحمد، من الجيزة، والمركز الخامس، نهى رجب فؤاد، من القاهرة، وحصلت على المركز السادس، ريناد رضا فرج، من البحيرة، فيما ذهب المركز السابع، لسعاد أحمد عبد الفتاح، من القليوبية، والمركز الثامن، فازت به، لميس أمين محمد، من الجيزة، وحصل على المركز التاسع، طارق وائل محمد نبيل، من الجيزة، وجاء في المركز العاشر، محمد جمال محمد، من الغربية.

كما حرصت وزيرة الثقافة، على تكريم، أعضاء لجنة تحكيم المسابقة، تقديرًا لجهودهم طوال مراحل تحكيم المسابقة، ومساهتمهم البناءة في اكتشاف المواهب بحيادية وكفاءة، حيث تشكلت اللجنة من: الدكتور محمد علاء فتحي -رئیسًا-، وعضویة كل من: الفنان الدكتور أحمد محمد إبراھیم، والدكتور مدحت عبد السميع حشاد، والدكتور مصطفى محمد مصطفى، والدكتور سماح إسماعیل.

واختارت لجنة التحكیم، المتسابقين، من خلال ثلاث تصفیات، عبر معاییر، ومراحل تصاعدیة، في أصول الغناء العربي، بدأت بالأغنیة والطقطوقة فالمونولوج والموشح فالقصیدة والدور.

تضمن الحفل -الذي أخرجه، أحمد فؤاد-، تقديم عدد من الأعمال الغنائية لمجموعة متميزة من مطربي زمن الفن الجميل، أداها الفائزون بجوائز المسابقة، بمشاركة الفرقة الموسيقية، بقيادة المايسترو الدكتور مدحت عبد السميع، منها: “يا تمر حنة- لعبة الأيام- جميل واسمر- القريب منك- ساكن في حي السيدة- العيون السود- لما انت ناوي تغيب- ليالي الأنس- كامل الأوصاف- دارت الأيام”، كما أدى الفائزون أغنية “احلف بسماها وبترابها” بشكل جماعي، في ختام الحفل، وذلك وسط تفاعل كبير من الجمهور، كما تضمن الحفل عرضًا لفيلم قصير تضمن سردًا لبدايات المسابقة، وتاريخها عبر مراحلها المتعددة، وعدد متسابقيها، وآليات تحكيمها.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى