آخر خبر
يائير لابيد: يدعو جانتس إلى الاستقالة من كابينيت         غدا .. افتتاح معرض زهور الربيع بالمتحف الزراعي         رئيس الوزراء يشارك في النسخة الحادية عشرة من قمة «رايز أب» بالمتحف المصري الكبير         قوات الدعم السريع في السودان تستعد لفتح مسارات أمنة لسكان الفاشر         الجهاز المركزي: 24.5% نسبة انخفاض فى عدد الوفيات في حوادث الطرق عام 2023         مقتل 15 جنديا من جيش الاحتلال شرق مدينة رفح جنوب غزة         سعر الدولار أمام الجنيه اليوم السبت في البنوك         فيلم السرب لـ أحمد السقا يغرد في صدارة شباك التذاكر.. اعرف التفاصيل         عاجل.. تداول أسئلة امتحان الشهادة الإعدادية فى عدة محافظات          مسرح الشرقية يقدم  «سجن اختياري» و«ملحمة السراب» ضمن موسم قصور الثقافة          حصاد وزارة التضامن الاجتماعي في اسبوع «إنفوجراف وفيديو»         وزير الخارجية يجري اتصالاً مع كبيرة منسقي الأمم المتحدة للشئون الإنسانية في غزة          حقيقة طرح شقق وزارة الأوقاف بمقدم 16 ألف جنيه         وزير الدفاع البريطاني: جميع فرقاطاتنا البحرية ستكون مزودة بقدرات على شن هجوم بري         وزارة السياحة والآثار: قرب إنهاء جميع إجراءات برامج الحج البري لهذا العام        
سلايدر

وزارة التخطيط والقومي للحوكمة يختتمان مبادرة كن سفيرًا 

 

علا عوض

 

اختتمت اليوم وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، بالتعاون مع المعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة؛ مبادرة كن سفيرًا “دفعة مسؤولي التخطيط” والتي عقدت تحت عنوان “تخضير الاستثمارات العامة”، المخصصة لمسئولي التخطيط.

 

وخلال الفعاليات استعرض الدكتور جميل حلمي، مساعد وزيرة التخطيط لشئون متابعة خطة التنمية المستدامة، الجهود المبذولة في متابعة تطبيق دليل معايير الاستدامة البيئية، من خلال حصر المشروعات الخضراء التي يتم تنفيذها ومتابعة مؤشرات قياس الأداء الواردة بالدليل.

 

وأكد حلمي على أهمية توجيه كافة الوزارات لدمج معايير الاستدامة البيئية في دورة حياة المشروع، بدايةً من مرحلة طلب التمويل وإعداد دراسة الجدوى، ثم منح أفضلية في التمويل لنوعية المشروعات التي تضمنها الدليل، انطلاقًا إلى تصميم مكونات المشروع والمباني بأسلوب مستدام، ثم تنفيذ المشروع بأسلوب يحافظ على البيئة، مع الاعتماد على مواد البناء المحلية، وانتهاءً بخفض الآثار البيئية السلبية الناتجة عن المشروع خلال تشغيله وضمان صيانة وإحلال المعدات بتكنولوجيا خضراء، وكذلك دمج البعد البيئي في المنظومة المتكاملة لإعداد ومتابعة الخطة الاستثمارية.

 

كما استعرض الدكتور هاشم طاهر، العميد المشارك لكلية الفنون الإبداعية بجامعة هارتفوردشير، فلسفة قياس الأثر البيئي، وربط أبعاد التنمية المستدامة الثلاث عند تقييم الأثر البيئي لأي مشروع، مع إيضاح بعض التطبيقات الإلكترونية التي تستطيع أن تحسب البصمة الكربونية بشكل مُبسط، واستعرض تجربة تطبيقية وهي خطة تخضير لندن 2050. واستكمل الدكتور عمر الحسيني، أستاذ الهندسة البيئية في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، بتوضيح المعادلات الحسابية لقياس الأثر البيئي، مع وضع أوزان متساوية للبعد الاقتصادي والاجتماعي والبيئي.

 

وركزت جلسة دكتور ناصر أيوب، أستاذ الهندسة في جامعة حلوان، على التعريف بمفهوم البصمة الكربونية، وأمثلة تطبيقية للبصمة الكربونية للمشروعات الاستثمارية بداية من نطاق بدء المشروع، ونطاق التجهيز، ونطاق الإنشاءات، وصولًا إلى نطاق التشغيل الفعلي ومتابعة المشروع عقب التنفيذ، بالإضافة إلى علاقة البصمة الكربونية بالاستراتيجية الوطنية لتغير المناخ في مصر 2050.

 

 

واستعرضت أميرة حسام، معاون وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ومنسق مبادرة كن سفيرًا، والأستاذة رنيم أمين، باحثة اقتصادية بوحدة البرامج والأداء مخرجات ورشة العمل على مدار الثلاث أيام، ومن أهمها ضرورة نشر ثقافة الاستدامة البيئية وتعزيز القدرات على كافة المستويات بدايةً من زيادة الوعى بين المواطنين حول مفهوم وأهمية المشروعات الخضراء، وتنظيم ورش عمل توعوية في كافة الوزارات والمحافظات، مع استكمال الجهود في تنظيم دورات تدريبية متخصصة لمسؤولي التخطيط والمتابعة والبرامج والأداء، لدمج مؤشرات قياس الأداء الواردة في دليل الاستدامة البيئية في برامج ومشروعات كافة الجهات الموازنية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى